الفصل الأول: الجهاز الحركي
الفصل الثاني: الفسيولوجيا - علم وظائف الأعضاء (أجهزة الدعم الحيوي)
الأيض وأنظمة الطاقة (Metabolism and Energy Systems)
الميكانيكا الحيوية Biomechanics

ماذا يحدث أثناء التمرين المتقطع؟

لفهم ما يحدث أثناء التمرين المتقطع (أي أثناء الجولات أو الألعاب الرياضية أو المباريات) دعونا نلقي نظرة أخرى على الشكل رقم (37). 

أثناء التمرين المتقطع نجد أن هناك فترة زيادة في النشاط يعقبها فترة انخفاض في النشاط أو تعافٍ، وبالتالي فإن ما يحدث خلال التمرين المتقطع هو تكرار لنفس النمط الظاهر في المنحنى من حيث استهلاك الأوكسجين ولمرات متعددة أثناء المباراة أو الجولة، أي مع كل مرة تتغير فيها متطلبات الأداء.

فعندما يزيد الرياضي من شدة التمرين (مثلاً من المشي إلى الجري) وبلغة أخرى عند الإنتقال من 65% إلى 85% من القدرة الأوكسجينية القصوى (VO2max)  ، فإن معظم احتياجات الطاقة تأتي من الأيض اللاهوائي.

 أما عند تخفيف الشدة (أو عندما يشعر الرياضي بتعب مؤقت) هناك فترة مستمرة من الاستهلاك العالي للأوكسجين في محاولة للتعافي بسرعة حتى يصبح جاهزاً للجولة التالية من العمل الأكثر شدة.

إذا كانت الجولة السابقة من العمل ذي الشدة العالية قصيرة جداً، بمعنى أن الوقود كان يأتي من نظام ATP-PCr   عندها تكون فترة التعافي قصيرة نسبياً، إذ يتعافى نظام  ATP-PCr بنسبة تفوق 90% في حوالي 90 ثانية، أما إذا كانت فترة النشاط عالي الشدة طويلة، فستكون فترة التعافي طويلة أيضاً.

وأثناء التمرين المتقطع (مثلاً خلال الألعاب الرياضيةTeam sports – ) تكون القدرة على التعافي السريع أمراً في غاية الأهمية.

و كما ذكرنا سابقاً فإن التعافي حدث هوائي يهدف لإعادة تركيز ATP-CP  إلى الوضع الطبيعي وللتخلص هوائياً من حامض اللاكتيك، ولهذا لسبب يُنصح بشدة عند عمل البرامج التدريبية للاعبي الفرق، الاهتمام بتحسين اللياقة البدنية الهوائية وليس فقط اللاهوائية، على الرغم من أن هذا النوع من الألعاب الرياضية ليس من ضمن التمارين التي لها سرعة سير ثابتة (Constant pace) وتتغير خلالها شدة الأداء بشكل مستمر، ما يدفع البعض للاعتقاد أن التدريبات يجب أن تُركز على زيادة كفاءة الأنظمة الأيضية اللاهوائية فقط.

 إن زيادة مستوى اللياقة البدنية الهوائية تعني أن اللاعب سيحتاج وقتاً أطول للوصول إلى العتبة اللاهوائية، وبالتالي يحتاج للحفاظ على مخازن الطاقة اللاهوائية لفترة أطول، ما يُمكِّن اللاعب من الحفاظ على مستوى الأداء المطلوب طوال مدة المباراة.