قياسات المرونة Flexibility Assessments

يُعد قياس المرونة أمراً مهماً لتحديد ما إذا كان لدى المُتدرِّب أي اختلالات في وضعية الجسم، أو قيود في المدى الحركي (Range of Motion- ROM) ، وهناك مجموعة متنوعة من الاختبارات المستخدمة لقياس المرونة، ومنها نذكر:

  1. اختبار الجلوس والوصول (Sit – and –Reach Test)

يُستخدم اختبار الجلوس لقياس مرونة عضلات أسفل الظهر ومجموعة العضلات المأبضية

 (Hamstring Complex) ويتم إجراء الاختبار أثناء الجلوس على الأرض مع تمديد الساقين بالكامل ومحاولة تمديد الجذع ومد الذراعين محاولة للوصول باليدين إلى أصابع القدمين. تقاس المرونة بقياس كم سنتيمتراً تبعد اليدين عن القدمين، أنظر الشكل رقم (6). ومن ثم يتم تحديد مدى المرونة من مقارنة نتيجة المُتدرِّب مع جدول النتائج الخاص بالمرونة كما في الجدول رقم (31)[1].

الشكل رقم (6)

[1] (M. P Bayles, A. M Swan) Exercise Testing and Prescription by ACSM (7th Edition)

الجدول رقم (13)

الجدير بالذكر أنه عند الوصول إلى مستوى القدمين يتم تسجيل النتيجة على أنها صفر، وأي قياس لا يصل إلى أصابع القدم يعتبر سلبياً، وبالمقابل أي قياس يتجاوز أصابع القدم يكون إيجابياً، وبالطبع كلما كانت النتيجة إيجابية كانت المرونة أعلى.

  1. اختبار مرونة الكتف(Shoulder Flexibility Test)

يُقيِّم اختبار مرونة الكتف والذي يُطلق عليه أحيانًا اختبار السحّاب(Zipper Test) ، مرونة العضلات المسؤولة عن حركة الكتف، وكذلك حركة مفصل الكتف(Shoulder Mobility) .

 يتضمن هذا الاختبار تقييم قدرة المُتدرِّب على رفع الذراع والوصول إلى منطقة خلف الرقبة ما بين لوحي الكتف بيد واحدة، بينما يحاول الوصول باليد الأخرى خلف الظَهر ونحو الكتفين، محاولاً أن تتلامس أصابع الكفين. وتُقاس المرونة بقياس المسافة التي تفصل بين اليدين، أنظر الشكل رقم (7).

الشكل رقم (7)

عند ملامسة أصابع اليدين (وبالتحديد الأصبع الأوسط) لبعضها البعض يتم تسجيل النتيجة على أنها صفر، وتُعتبر المسافة سلبية إذا لم تتلامس الأصابع، أما في حال تشابكت الأصابع، فتعتبر المسافة إيجابية، وبالطبع كلما كانت النتيجة أقرب للصفر أو كانت إيجابية كانت المرونة أعلى.

error: Content is protected !!